إعلان

«المهمة المستحيلة» على متن «الاتحاد للطيران»

دخلت «الاتحاد للطيران» في شراكة مع «باراماونت بكتشرز» للاحتفال بإطلاق الجزء المنتظر من فيلم المهمة المستحيلة تحت عنوان «المهمة المستحيلة: تحديد الموقع».

وسيطلق الجزء السابع من السلسلة المثيرة، من كتابة وإخراج كريستوفر ماك كاري، في 12 يوليو/ تموز في دور السينما العالمية.

وصور بعض مقاطع هذا الجزء في أبوظبي، حيث يمكن للمشاهد التعرّف الى الكثبان الرملية لصحراء ليوا ومطار أبوظبي الجديد، مقر الاتحاد للطيران المستقبلي.

ومن يونيو/ حزيران الجاري حتى أغسطس/ آب المقبل، يمكن لضيوف «الاتحاد» المسافرين على الدرجة الأولى ودرجة الأعمال، الاستمتاع بقائمة وجبات خفيفة على طريقة وجبات السينما والتمتع بمشروبات مميزة مستوحاة من فيلم «المهمة المستحيلة»، إضافة إلى إمكانية مشاهدة مختلف أجزاء الفيلم على كل الدرجات.

إلى جانب التجربة على متن الطائرة، تحتفل «الاتحاد للطيران» بإطلاق الفيلم مع حملة تسويق مشتركة مع «باراماونت بكتشرز» تتضمن محتوى خاصاً وعروضاً حصرية. وسيتمكن محبو هذه السلسلة من عيش تجربة مثيرة عند السفر في رحلتهم التالية.

وفي وقت لاحق من العام، ستتوافر قناة خاصة بأفلام «المهمة المستحيلة» على خدمة الترفيه على متن رحلات «الاتحاد» للطيران، حيث تعرض سبعة أجزاء من السلسلة إلى جانب محتوى مثير من مشاهد خلف الكواليس.

وقالت أمينة طاهر، نائب الرئيس لشؤون العلامة التجارية، التسويق والشراكات في الاتحاد للطيران: «تعتبر أفلام «المهمة المستحيلة» من أهم الأفلام، ونحن فخورون بالشراكة مع «باراماونت بكتشرز» لتقديم «الاتحاد» وأبوظبي للعالم. ونحن متحمسون للغاية للسماح لملايين الضيوف بالاستمتاع بأفلام «المهمة المستحيلة» خلال رحلتهم معنا إلى مختلف وجهاتنا».

وقالت إيرين تراشتنبرغ، نائب الرئيس الأول لشؤون التسويق والشراكات العالمية في «باراماونت بيكتشرز»: «يسرّنا التعاون مع «الاتحاد للطيران» والتصوير في أبوظبي مجدداّ. كما أن تواجد طائرة الناقلة وطاقمها في الفيلم يعكس تقديرنا للترحيب الذي أظهرته أبوظبي لطاقم عملنا. إن تحالفنا مع «الاتحاد» سيساعدنا على توصيل هذا الجزء إلى محبي السلسلة عالمياً ليتمكنوا من مشاهدة الأجزاء السابقة على خدمة الترفيه على متن الرحلات من وإلى وعبر أبوظبي».

وكانت هذه المرة الثالثة التي تُختار الإمارات لتصوير «المهمة المستحيلة»، وكان فيلم «المهمة المستحيلة: بروتوكول الشبح» أول جزء يصّور فيها عام 2011.

وتعتبر أبوظبي موقعاً مثالياً لتصوير الأفلام، واستقطبت العديد من المخرجين من «هوليوود» وغيرها خلال السنوات القليلة الماضية. وشهدت صناعة الأفلام في الإمارة نمواً مهماً بفضل لجنة أبوظبي للأفلام واستثماراتها في المنشآت الحديثة الضخمة والبنى التحتية المتطورة.

وتوفّر المناظر الطبيعية المتنوعة في أبوظبي خلفيات آسرة وملهمة للتصوير السينمائي، من الأفق المليء بناطحات السحاب إلى الصحارى الشاسعة والكثبان الرملية المذهلة التي تظهر في العرض الترويجي للجزء الأول من «المهمة المستحيلة – الحساب الميت».

المصدر: الخليج

مقترحات